منتدى الكاتب هاشم برجاق

لا اله الا الله محمد رسول الله


    إعترافات رجل على أعتاب الخمسين

    Admin
    Admin

    المساهمات : 427
    تاريخ التسجيل : 09/11/2010
    العمر : 53
    الموقع : hashem.jordanforum.net

    إعترافات رجل على أعتاب الخمسين Empty إعترافات رجل على أعتاب الخمسين

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد مارس 27, 2011 9:32 am

    إعترافات رجل على أعتاب الخمسين


    عذراً لرفيقة اللحظة الأولى
    أبث لك اليوم لوعة قلبي ونار عذابي
    كلماتي أمامك تنهار،،،يا صاحبة القلب الصادق
    لم يسعفني بأن أجلس معك أطول من هذا
    وأقص عليك حكاية زماني
    قدري عصيب،،،وأيامي دموع تنهمر بكل اللحظات
    فهجرت اللهو ومجالس الأنس وسهرات الرفاق
    ولجأت إلى غرفتي وجلست وحيداً اليوم
    أفكر في هدأه الليل ووحشته
    إني أحسك تجري بدمي دبيباً
    كنت تجرين بعروقي كالحياة
    سألقاك بمنعطفات طريقي في لقاء أبدي
    كان طيف النساء يلاحقني
    أنا من أوجد نون التأنيث وصنع من عشق النساء جمهورية
    وسافرت معك إلى شاطئ الأمل،،،وأقسمنا أن نحيا
    ولكني غادر وهذا طبعي لأني أقسمت قبل هذا اليوم
    مرات ومرات،،،حتى أصبحت ملعوناً عند كل النساء
    كنت أخاف أن أقترب من أي امرأة
    خوفاً عليها من عيوني ومن قسوتهما
    فحبي عذاب وشقاء ولياليه وحشية
    عشقي يأكل الأعصاب ويغتصب الضحكات
    كانت تجمعني مع النساء كل الحروف الأبجدية
    إسمي أول حقيقة كتبت
    بقواميس النساء
    وعيوني تحلق بسماء الليالي الليلكية
    أنسيت من أنا ،،،أنا الصيف والشتاء والربيع والخريف
    كنت أعشق كتابة الأسماء كالحور العتيق
    فكنت أنقش أسماء النساء على أوراق الخريف المتساقطة
    وكنت أنحت مشاعري على صخور الجبال
    فمشاعري أنا لا تتحول إلى حقائق،،،لو كتبت بكل مداد العالم
    أنا ذخيرة من الذكريات المغلفة
    فكنت أنحت وجوه النساء على جدران الوجدان
    كنت أهوى ممارسة المشاعر من خلال الحواس
    وكان إشباع حواسي هو الهدف الحقيقي من تعلقي بالنساء
    وكانت أصابع القدر تتدخل ودون سابق إنذار
    لتحول من كل النساء التي عرفتهم إلى حلم
    وكانت ذكرياتي تبددها رياح الزمن المجنونة
    ما قيمة الدنيا بأسرها في نظري إذا خلت من عشق النساء
    فكنت أنظر إلى غريمتي نظرات هائمة كجزئين متتاليين
    في كل مرة أقول بها بأني حرّمت عشق النساء
    أغوص ببحر واسع من تأملات عميقة بالحب من جديد
    وكنت أنوي أن أعيش بعزلة مقطوعاً،،،وانزواء عن العالم
    مأساتي،،،لا أقاوم عشق النساء
    ففي كل مرة،،،أستسلم للعيون الذابحة
    أركع كما يركع الفقيه عند صلاته
    عند كل امرأة ساحرة وأنوثة فاتنة
    فكل مرة وقبل أن تنزل الشفاه على الأعناق
    أقضي وقتي بالأسواق بحثاً عن شفاء
    ودون جدوى أقع مرات ومرات بعشق النساء
    لهذه الساعة العصبية،،،التي جمعتني بك بعد أزمان غيابية
    فقربي من النساء،،،كان كالترياق يشفيني
    يحيي سقامي،،،ويجردني من آلامي
    لساني يعجز اليوم عن الوصف،،،عن مستوى انفعالاتي
    فأنا اليوم كهلاً روضته الأيام والسنون
    أفقدتني الأيام الثقة بكل من حولي
    وأصبحت أسير على هوامش الحياة،،،وعلمت نفسي الاستسلام والخنوع
    محطات كثيرة لا أعرف أين أحط،،،تشدني هذه وتلفظني هذه
    أقف أتأمل هذه الحياة التي لا تعرف الرحمة
    وكيف تعرفني،،،وقد قذفتني على هوامشها
    وجعلت مني إنسان لا يطيب له العيش إلا على الآلام
    كل هذا حدث والنفس حائرة
    تتخبط في متاهاتها،،،أصهرها بوتقات الحزن
    فيشدني الغموض إلى أفلاكه
    أبحث عن ضالتي اليوم،،،تتعثر خطواتي،،،وأسقط متهالكاً
    وتنطلق نفسي باحثة عن جسدي المتهالك
    لن أبكي على رحيلك اليوم،،،وسألتزم الصمت
    لن أصرخ في الدجى،،،وأقول حبك تمنيت
    فمن يرتحل لا يعود،،،وها أنت ارتحلت
    فمنذ خمسة وأربعين عاماً،،،وأنا أبحث عن امرأة
    وما زلت ليومي هذا،،،أبحث عن حب امرأة
    يأخذني لحدود الشمس ويرميني
    يسحق رجولتي ويمحيني،،،حب يعصف بأرضي
    فأنا رجل عاشق منذ العام 1966

    هاشم برجاق
    www.hashem.jordanforum.net

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 23, 2019 8:12 pm