منتدى الكاتب هاشم برجاق

لا اله الا الله محمد رسول الله


    ضاعت مني قافلتي

    شاطر
    avatar
    Admin

    المساهمات : 427
    تاريخ التسجيل : 09/11/2010
    العمر : 52
    الموقع : hashem.jordanforum.net

    ضاعت مني قافلتي

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد أكتوبر 30, 2011 1:48 pm

    ضاعت مني قافلتي




    o ضاعت مني بعمق الصحراء قافلتي تتبعتك والرماح تمطرني وقلبي ينزف على فراقك كأسد مشلول أصيح والسيف مزروع بخاصرتي وأثرك ما دام ثوان ،،، وأضعت ورائك قبيلتي ،،، ظمآن أركض وواحة كانت بين يدي ضيعت اسمي وعنواني ودربي كان يملؤه الأحزان ،،،عطشٌ وريحٌ تعوي ورائي والحاد مضني خلفي ما عاد لي أهلٌ ولا سند ،،،جئتك ظمآن أبحث عن واحات عينيك الخضراء تسقيني من عذب الماء،،،ظلام دامس ورمال متحركة تنتظرني وكأس العلقم بالرمال معجون ،،،يا ليتك هنا يا ليتك هنا،،،حتى أشفى من سقامي ورعافٌ يقتلني ،،،فماذا تبقى من كلمات لم ألقيها لك فأنت رضعت من كتاباتي ما لم يرضعه طفل رضيع من أمه سبعة سنين متواصلة وما زلت أبحث عنك ،، فأنا اليوم بلا قافلة لا حصان ولا سيف ولا ترس
    o
    o ،،،وما زلت أحارب الدنيا من أجل انتصاري على صبري فهل يأتي يوماً وتنامين بأحضاني أم أنك ما زلت تبحثين عني بين السطور وبين القوافي يا لك من امرأة صيحاتك وضحكاتك تملأ فضاءات عمري


    مشيت بدرب لا أعرفه ،،، فضاعت مني خارطتي

    ما عاد لي تاريخ ،،، إلى أين هربت يا حافية القدمين

    شعرك الغجري المعجون بألسنة اللهب
    يأخذني على غرق غير معلوم
    بعمق الرمال
    أما آن الأوان لهذا الجرح بأن يلتئم
    ابحث اليوم عن قصيدة خبأتها بواحة عينيك
    فضاعت مني كلماتي وبحر من القوافي

    بصمات أصابعك ما زالت على أبواب أزمنتي
    ما من غيمة إلا وبكت على حالي
    وما من حبة رمل إلا ونزفت
    لا نارٌ ولا ماءٌ
    أمشي وتيبست مني قدمي
    وما زلت أبحث عن واحة ماء
    ليلٌ ملحدٌ
    صمت رهيبٌ
    رياحٌ تزأر
    وشمس المغيب لا تعود
    وواحة من بعيد تناديني
    ظمآن ، قلقٌ ، مكتئبُ
    لا أمطارٌ هنا ولا أقمارٌ
    ضاعت مني بعمق الصحراء قافلتي
    لا شيء اريد سوى عيناك سيدتي
    واحتين من نخيل وماء زلال
    هل ستعود يوماً ،،، قبل أن تصبح عظامي رفات
    جثةٌ هامدة لا أقوى على شيء
    فهل سأصنع من شوقي طوق نجاة
    أحلم في يقظةٍ شبه حياة
    أبحث عن قبري المشرع
    أبحث عن موتٍ بطيء

    أكتب وصيتي الآن على صخرة مهجورة منذ أزمان العبودية
    وشحوني بأكفان من شوك
    لا أرغب بالراحة في غفوتي
    ادفنوني وإدفنوني واقفٌ لأشعر بكرامةٍ
    لووووو بعد الوفاة

    هاشم برجاق
    الموقع الرسمي للكاتب
    www.hashem.jordanforum.net





      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 13, 2018 11:06 pm