منتدى الكاتب هاشم برجاق

لا اله الا الله محمد رسول الله


    حبيبتي ،،، والحمامة البيضاء

    شاطر
    avatar
    Admin

    المساهمات : 427
    تاريخ التسجيل : 09/11/2010
    العمر : 52
    الموقع : hashem.jordanforum.net

    حبيبتي ،،، والحمامة البيضاء

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء يناير 10, 2012 9:00 am

    حبيبتي ،،، والحمامة البيضاء

    حمامةٌ بيضاء أنا ،،، أتسلل عبر نافذتك
    بعد بزوغ الفجر
    يدك التي تمتد نحوي ،،، كخنجر يقطع أوردتي
    من حيث أدري ،،، ولا أدري
    بأنك زادي ومشربي
    يا أيتها اليد الأنصع بياضاً من ثلج آذار
    امتدت على عنقي ،،، تبحث عن ميناء سلام
    دقت على باب رجائي
    تبحث عن نجوى بكنف الأحباب
    لتصبح جميع الأبواب المشرعة ،،، مغلقة
    وجميع الكلمات والوعود التي قطعناها ،،، تصبح ضدي
    فمن أين أبدأ حكايتي ،،، عند أول حبة قمح
    أم عند أول شربة ماء
    أم عن القُبلة التي أضعتها من نيران شوقي
    فصباحك أقحوان ،،، وعبق زهر البيلسان
    فأنا أتكئ الآن على أطراف ،،، نافذتك المغلقة
    سامحيني الآن ،،، فأنا من شدة صدقي كذبت
    كنت أتكئ على ،،، أطراف خصرك لأنام
    وكانت ملامح الشوق ،،، تغريني،،، تناديني
    ويح قلبي إذا تعرى ،،، بليلك المستتر
    اقتلي كل همسة ،،، وأصلبي كل خفقة قلب
    في مهدها ،،، هكذا شاءت الأقدار حبيبتي
    أن تئن صحاريك ،،، من سطوة مواسم الجفاف
    ما ذنبي أنا ،،، فأنا ظمآن
    لحب امرأة يصلبني يجلدني يعذبني
    فأنا حين اشرب من وعائك ،،، لا أقذف به الحجارة
    ولا أكون كقابيل لأطعنك يوماً في الظهر
    فقلبي لا يهاب المطر ولا زئير الرعد
    فكيف مني أن لا أكون ،،، ممتن
    بعد أعذب ماء مدت لظمآن ،،، وبعد أول حبة قمح مدت لجائع
    فحبك كالأسطورة ،،، ولا أظن أنه يوماً سينصهر بوتقات الحزن
    زرعت على صدرك سنابل قمح ذهبية
    فهل من العدل أن أزرع وغيري يقلع
    فالموت يطيب لي ،،، بعد حب أصبح شبه مستحيلاً
    آه من قلبي الذي ضاعت منه تلك القبلة
    فأنت أول من نشلني من هواجس خوفي
    أخذت بيدي علمتني كيف أخطو ،،، خطوة خطوة
    أتيتك اليوم حمامة بيضاء ،،، دنوت أكثر لأشعر بأنفاسك
    أحطتني بذراعيك ،،، ضممتني
    تنفستك عبر مسام جسدي
    انتشيت من رائحتك العطرة
    لتلبسني الرغبة للالتصاق بك ومعك
    تدفع بي ذراعيك ،،، لازداد التصاقاً بك واليك
    انتصبت جوارحي ،،، كطفلة رقصت بفرح
    لأتمرد على ذاتي ،،، تخلصت من أغلال موروثاتي
    سأرحل اليوم ،،، ما عدت قادرة
    أرجوك اطو صفحتي
    ارسميني حمامة ،،، أرادات الانتحار
    لأن قلبها أضاع أول قبلة
    فأنا إذا ارتحلت اليوم
    لن أعود ،،، لن أعود
    فلا تتركيني وحيدة ،،، وافتحي لي نافذتك المنيعة
    تعالي لو بقي بالعمر ثوان
    فما أضيع عمري الذي مر سداً،،، من غير قمحك ومن غير مائك الطهور

    فأنا اليوم أستدعيك ،،، لأرتحل معك واليك
    يا نديمة الروح

    وداعاً لليالي الأرق والخوف ،،، فمن عينيك تتدفق أفراحي
    دعيني أشاركك سجنك ،،، كم كنت أعشق الحرية
    وعندما جاء عصرك المسحور
    أحرقت من خلفي جميع الجسور
    فهل تمانعين ،،، أن تحبك اليوم
    حمامة بيضاء
    أحببتك رغماً عني ،،، فأنا وأنت نعيش
    بسجن واحد ،،، بقدر محتوم
    عصرك سيدتي رصد مسحور
    هاشم برجاق
    الموقع الرسمي للكاتب
    www.hashem.jordanforum.net


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 13, 2018 11:00 pm