منتدى الكاتب هاشم برجاق

لا اله الا الله محمد رسول الله


    نشوة الإحتلال ، ورعشة الإلتقاء

    شاطر
    avatar
    Admin

    المساهمات : 427
    تاريخ التسجيل : 09/11/2010
    العمر : 52
    الموقع : hashem.jordanforum.net

    نشوة الإحتلال ، ورعشة الإلتقاء

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد مارس 04, 2012 9:07 am

    نشوة الإحتلال ، ورعشة الإلتقاء
    هاشم برجاق
    حوار بين عاشقين محتّلين

    حفرت إسمك بقوقعة الغياب وهاجرت إلى أحضانك بأحلامي متيقنة بأني سألقاك يوماً هناك. فأنا أنثى محتّلة وأنت رجلٌ بحبي أناني.

    حكايتي يا سيدتي معك أشبه بغيبوبة مزمنة ، بوحك استفز صهيل رجولتي وقلمي بعدك يبكي شوقاً ، فأنا رجلاً محتلاً حبك يسري بدمي مسرى النهر العاصي وأنت أولى عواصم الصمت وهذا هو منتهى الطغيان.

    روحي عالقة بمسام جسدك ، ذكرتك بسطوري وأنت الرجل الوحيد الذي يعلم حقيقة إشتياقي ، فلا تجعل من حروفي مبعثرة بقوقعة أحلامك باحثة عنك بحيرة وإحتراق ، فأنا بدونك مرساة تبحث عن زورق ، أشباه إنسان.

    تذبحني كلماتك سيدتي كخنجر يتغلغل بخاصرة الغياب ، غيابك سيدتي ذبّاح وجنوني بعدك مباح ، رعافٌ يغتالني ويغتصب مني إنفعالاتي ويستعمر أرضي ومساحاتي.

    ما زال بوحك هنا يملأ فضاءاتي ، يدغدغ ويلهب كبدي من داخل الأجساد أشباحك تلبسني همس حضورك يثقب غشاء بكارة إشتياقي .

    ألقيت مرساتي ببحيرة نشوتك ، لتحتلني قراصنة لهفاتك وتنهداتك ، يا ليتني لم ألقيها ، فأنا الآن جرحٌ يبحث عني وأبحث عنه ، نزفٌ بعمق الوجدان.

    أبحث عنك كل ليلة لاهثة ، بين شموعي البيضاء وسراجي المسحور ، لأبوح لك بارتعاش القلم والحروف والكلمات التي طوعتها وشكلتها بعد طول إنتظار ، وجهك مزروعٌ على جميع صفحاتي.

    أحتلتني جنودك واستعمرت مني جنون إفصاحي ليصبح عشقك ممنوعٌ ، شعري بيدك بمفتاح وترباس ، خبأت جميع قصائدي بين عينيك ، ومتى كان الشعر بعينيك مباح.

    فضحتني كلماتي حين كتبت لك أول مرة ، عندما رأيتك تحت شرفة قصري كطوفان ، يحضن مراكبي ومرساتي.

    بالعشق سيدتي كنت أحمل شهادة جنون دولية موثقة ، واليوم أصبحت شراييني مثقلة بالأغلال والثمول غزى أوردتي ، أنزف بعدك كأسد مشلول.

    يوم لقاءك الأول ، يوم ميلادي الثاني ، لثمتني بعطرك ، برجولتك ، الأتية نحوي لتمضغني بين يديك ، كما تمضع الريشة بين الرياح.

    لا تسألين عني سيدتي ، ولا عن قصائدي التي بعثرتها على مياه خلجان عينيك ، فأنا اليوم أعترف وأقر ، بأني رجلاً محتلاً ، تغتالي حواسي الخمسة مني ، أنا رجلاً أعيش معك طقوس الهذيان ،
    أنا يا سيدتي رجلاً أبحث عنك منذ خمسة وأربعين عاماً ، فلا تلوحي بيدك مودعةً ، أنا قادمٌ هذا المساء ، فلن تطول رحلة الغياب ،
    فبعدك ،،، لا خمرٌ ولا جمرٌ ولا نساء ولا رخاء ولا عيون سوداءٌ ولا خضراء ، ولا سمراءٌ ولا شقراءٌ ،،،
    أنا سيدتي رجلاً،،، أعيش تحت الإحتلال منذ أن رمقتني بخضرة عينيك ،
    هل تعلمين سيدتي ما هو أطول إحتلال ،،، أن يعشق الرجل امرأة حدود الخيال.

    هاشم برجاق
    الموقع الرسمي للكاتب
    www.hashem.jordanforum.net



      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 13, 2018 11:47 am